Breaking News

قضية الطبيب المشبوه: الملف بات لدى مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية

قضية الطبيب المشبوه: الملف بات لدى مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية

فاطمة ديب حمزة

خطير جدًا وخبيث، كان الفيديو العائد لشخص ينتحل صفة طبيب في مستشفى الرسول الأعظم (ع)، يزعم أن اسمه “حسين صفي الدين”. خطير في المضمون الذي يهدف إلى اثارة الهلع والخوف والتشويه، وخبيث في توقيت المعركة مع جائحة كورونا.

سيّما وأن نقابة الأطباء قد أصدرت بعد الحادثة أدانت فيه الفيديو المفبرك محذرة “أي طبيب أو منتحل صفة طبيب من إرسال رسائل إلى الرأي العام من شأنها إلحاق الأذى بالطاقم الطبي والاستشفائي، وإثارة البلبلة في هذه الأوقات العصيبة التي يمر بها لبنان”.

من قام بفعلة الفيديو؟

مصادر مطلعة قالت لموقع “العهد” الإخباري إن الفيديو المنشور “يأتي في سياق الاستهداف السياسي الموجه إلى الضاحية الجنوبية، منذ إعلان انتشار الفيروس في لبنان”.

وتشير هذه المصارد إلى “أن هناك من أراد وسعى للاستثمار سياسياً في فيروس كورونا ضد بيئة محددة، وهو عندما كذبته الأرقام والوقائع والحقائق، يلجأ الآن إلى استخدام مواد إعلامية تشويهية واشاعات تهدف إلى نشر الهلع والخوف”.

لكن هل من قام بتسجيل الفيديو وهو فعلاً “شربل ضومط”؟

تجيب مصادر “العهد” بأنه هو المدعو شربل ضومط القريب من القوات اللبنانية، والناشط بينهم، ولكن غير المنتمي رسمياً الى القوات. وتضيف هذه المصادر بأن “ضومط هو صور الفيديو ونشره، وقامت بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي بإعادة نشره”.

موقع “العهد” اتصل بمدير عام مستشفى الرسول (ص) الدكتور محمد بشير الذي أكد أن المستشفى “رفعت دعوى قضائية واتخذت صفة الإدعاء الشخصي ضد المواقع التي تداولت الفيديو المفبرك”. وأضاف إن إدارة المستشفى ستلاحق القضية حتى النهاية، وقد تمت إحالة ملف القضية إلى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية.

وكانت “القوات اللبنانية” قد اصدرت بياناً، نفت فيه ما يتناوله البعض على صفحات التواصل الاجتماعي بان المدعو “شربل ضومط” المتهم بانتحال صفة طبيب وفبركة أحد الفيديوهات هو من المنتسبين لحزب “القوات اللبنانية” واعتبرت أنّ “هذا الاتهام هو محض افتراء وتضليل حيث لا صلة للمتهم ضومط بالقوات لا من قريب ولا من بعيد”.
نقلا عن موقع العهد قضية الطبيب المشبوه: الملف بات لدى مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية

مقالات ذات صله