الفرنسيون يرفعون الصوت أمام حكومتهم : “أعيدوا لنا أموالنا”

الفرنسيون يرفعون الصوت أمام حكومتهم : “أعيدوا لنا أموالنا”

تفاعل قراء ومتابعو صحيفة Le Figaro الفرنسية بشكل حاد مع أنباء طلب كييف 100 مركبة من ناقلات الجند المدرعة المتعددة الأغراض Rosomak، التي تصنعها وارسو بترخيص من فنلندا.
وأظهرت تعليقاتهم الغضب من حقيقة أن الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي ستسدد المبالغ مقابل شراء تلك المدرعات. وفي رأيهم، هذا يعني “إنفاق أموال من الميزانية على النزاع الأوكراني”.

وكتب حساب dutch: “عندما يقولون أن الاتحاد الأوروبي سدد الثمن، فإنهم يقصدون أن فرنسا قدّمت 18٪ من المبلغ. أعيدوا لي أموالي! أنا لا أؤيد هذه السياسة الموالية لأوكرانيا. “

وقال حساب vaudioux14 ساخرا: “وأنا أريد أن أطلب 100 سيارة بورش من حساب أموال جيراني!”

بينما قال Anonyme: “هذا النزاع يكلّف دافعي الضرائب الفرنسيين 5 ملايين يورو يوميا.”

بدوره، علق حساب Steak-frites مطولا وقال: “الأمريكيون يعيدون تشكيل سياستهم الأوروبية الآن. عندما تتحد أوكرانيا وبولندا ودول البلطيق وفنلندا، ستُعزل أوروبا الغربية عن بقية القارة وتُدمر. سيتم تسديد المسدس على رأسها، وبعد ذلك سيتم طردها من دائرة التابعين الأمريكيين المقربين بشكل خاص. أشعر بالأسف تجاه الأشخاص الذين آمنوا بالتحرر الأوروبي، لكن بشكل عام كان ينبغي عليهم أن يعرفوا كيف تعمل العلاقة عبر الأطلسي في الواقع. الحياة لا تغفر مثل هذا الغباء والجهل.”

وقال twiggy: “لم يسألني أحد عمّا إذا كنت أتفق مع كل هذه الاستعدادات العسكرية. وأنا لا أتفق”.

يشار إلى أن عربة Rosomak البولندية هي عبارة ناقلة أفراد مدرعة تسير على عجلات، وتم تصنيعها على أساس نسخة أساسية مرخصة من AMV XC-360p التي صمّمتها شركة Patria الفنلندية.

في الإصدار الأساسي منها، تم تجهيزها بمدفع من عيار 30 ميليمتر.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صله