كوريا الشمالية تتهم كوريا الجنوبية بنشرها فيروس كورونا على الحدود وتطلب إدانتها.

قال سفير كوريا الشمالية في موسكو سين هونغ تشول، اليوم الخميس، إن بيونغ يانغ تتوقع من المجتمع الدولي إدانة تصرفات سيئول، التي يُزعم أنها متورطة في تفشي “كوفيد 19” الأخير.

في أوائل يوليو/ تموز الماضي، قالت كوريا الشمالية إن انتشار فيروس كورونا في البلاد بدأ في قرية “آيبهو” بالقرب من الحدود مع كوريا الجنوبية.

يُعتقد أن أولى الحالات كانت لجندي يبلغ من العمر 18 عاما وطفل يبلغ من العمر 5 سنوات، قيل إنه لمس “أشياء غريبة”، وربما منشورات ومواد أخرى يرسلها عادة نشطاء كوريون جنوبيون عبر الحدود.

وقال السفير للصحفيين: “نتمنى أن يرفع المجتمع الدولي، الذي يقدر العدالة والضمير، صوت إدانة الفظائع المعادية للوطن والبشرية التي ترتكبها سلطات كوريا الجنوبية، ويحث سلطات كوريا الجنوبية على الاعتراف بمسؤوليتها ومعاقبة المسؤولين”.

وتابع هونغ: “لا تقم بأي حال من الأحوال بإلقاء أشياء قذرة على أراضي كوريا الشمالية. كوريا الجنوبية هي السبب الرئيسي لانتشار سلالة أوميكرون سرا في بلادنا والدول المجاورة أخيرا”.

في مايو/ أيار الماضي، أعلنت بيونغ يانغ عن الموجة الأولى من حالات “كوفيد 19” في البلاد، حيث ثبتت إصابة العديد من المواطنين بمتغير “أوميكرون بي إيه 2”. وبحسب وكالة الأنباء الكورية المركزية، فإن “حمى غير مألوفة” تنتشر في البلاد منذ أواخر أبريل/ نيسان. العدد الدقيق للمرضى لا يزال غير معروف.

المصدر : سبوتنيك

مقالات ذات صله