دراسة تؤكّد : “النوم مهم جدًا لأدمغة الأطفال”.

أشارت دراسة أجراها باحثو كلية الطب في جامعة ميريلاند الأمريكية إلى أن قلة النوم للأطفال في سن المدرسة الابتدائية، قد يكون له تأثير دائم على تطور الإدراك العصبي لهم مستقبلا.

قال مؤلف الدراسة وأستاذ الأشعة التشخيصية والطب النووي في كلية الطب بجامعة ميريلاند الدكتور زي وانغ:”النوم مهم جدا لأدمغة الأطفال”.

وأضاف وانغ إنه خلال فترة المراهقة المبكرة، يختبر الأطفال نموا وتطورا سريعا ، ويلعب النوم دورا كبيرا، لكنه أضاف أن هناك اتجاها متزايدا لنوم الأطفال والمراهقين أقل.

قرر الباحثون قياس آثار عدم كفاية النوم خلال هذا العمر على نمو الدماغ والإدراك والسلوك، وتضمنت الدراسة بيانات من 8323 طفلا تتراوح أعمارهم بين 9 و 10 سنوات مسجلين في دراسة التطور المعرفي لدماغ المراهقين (ABCD) .

تم تقسيم الأطفال إلى مجموعتين بناء على أنماط نومهم: أولئك الذين حصلوا على قسط كاف من النوم وأولئك الذين حصلوا على قسط كاف من النوم لكن ينامون أقل من 9 ساعات في الليلة.

قام الباحثون بتقييم المشكلات السلوكية والصحة العقلية والإدراك وبنية الدماغ ووظائف المخ في الأساس (أو بداية الدراسة) ومرة أخرى بعد ذلك بعامين، كما كتب الباحثون.

ماذا وجدت الدراسة؟

قال وانغ: “في المجموعة التي تعاني من عدم كفاية النوم، لاحظنا في الدماغ أن هؤلاء الأطفال أظهروا حجما أصغر للمادة الرمادية في بعض مناطق الدماغ الرئيسية المرتبطة بالعديد من الوظائف المختلفة عالية الترتيب مثل الذاكرة والانتباه والتحكم في التثبيط”.

وأوضح وانغ أن المادة الرمادية الأقل هي علامة على أن النوم غير الكافي له آثار سلبية على بنية الدماغ، والتي تتفق مع نتائج الصحة السلوكية والعقلية للدراسة الجديدة.خارج الدماغ ، لاحظ الباحثون آثارًا سلبية لعدم كفاية النوم على الذاكرة والقلق والاكتئاب وحل المشكلات والأداء المدرسي.

بينما توقع الباحثون رؤية بعض الآثار السلبية للنوم غير الكافي على الدماغ ، قال وانغ إنهم فوجئوا بمدة استمرارها، وأوضح وانغ: “ما وجدناه نوعا من اللافت للنظر … هو أن جميع الأطفال كانوا يتمتعون بصحة جيدة، وكانت الآثار السلبية لقصور النوم متواضعة، لكن هذا التأثير المتواضع استمر لمدة عامين”.

وأضاف: “نحن نقول عامين لأن لدينا بيانات من عامين فقط  لكن الآثار قد تستمر لفترة أطول”.

وبحسب وانغ إنه إذا لم يغير الأطفال عادات نومهم، فمن المحتمل أن تصبح هذه التأثيرات دائمة مضيفا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

وخلص الباحثون إلى أن نتائج الدراسة تقدم دليلاً على “التأثير طويل الأمد للنوم غير الكافي” على التطور الإدراكي العصبي في مرحلة المراهقة المبكرة.

وركزت معظم الأبحاث حول النوم وتطور الدماغ على الطفولة المبكرة، كما قالت الدكتورة كارولين مارتينيز طبيبة الأطفال السلوكية التنموية والأستاذة الإكلينيكية المساعدة لطب الأطفال في Mount Sinai : “تغطي هذه الدراسة ما نعتبره السنوات المنسية، تلك الفترة من الطفولة المتوسطة”، مضيفة أن هذا هو الوقت الرئيسي لأن كمية “لا تصدق” من نضج الدماغ تحدث أثناء مرحلة ما قبل المراهقة.

“وأضافت مارتينيز:”هناك زيادة كبيرة في الروابط بين الخلايا العصبية وكذلك تحسين الروابط، النوم مهم جدا لعملية تقوية الروابط، و النوم مهم أيضا للصحة الجسدية خلال هذا الوقت لأن قلة النوم يمكن أن تمنع إفراز هرمون النمو.

لماذا ينام الأطفال قبل سن المراهقة أقل؟

وأشار مارتينيز إلى أنه من الطبيعي أن ينام الأطفال في وقت لاحق مع دخولهم سن المراهقة، وقالت: “لدى المراهقين هذا التحول على مدار الساعة البيولوجية، حيث يكون لديهم تأخر في إطلاق الميلاتونين (هرمون النوم) ، لذلك من الصعب أن يناموا في نفس الوقت الذي اعتادوا عليه قبل سن البلوغ”.

لاحظ الخبراء أن الاتجاه الأخير المتمثل في حصول المراهقين على نوم أقل من المحتمل أن يكون له علاقة بالعوامل الخارجية مثل زيادة استخدام الشاشة.

وأشار وانغ أنه في المجتمع الحديث هناك المزيد من التحفيز، مثل الهواتف المحمولة والألعاب ووسائل التواصل الاجتماعي. قال وانغ: الأطفال اليوم ليسوا مشغولين فقط في الحياة الواقعية ولكنهم مشغولون أيضا في الحياة الافتراضية”.

قالت مارتينيز إن الضوء الساطع من الشاشات يمكن أن يثبط مستويات الميلاتونين، كتب الباحثون أن النتائج تسلط الضوء أيضا على “قيمة التدخل المبكر للنوم” لتحسين النتائج على المدى الطويل.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب النوم بالمقدار التالي من النوم اليومي للأطفال لتعزيز الصحة المثلى:

من سنة إلى سنتين: من 11 إلى 14 ساعة (بما في ذلك الحفاضات)من 3 إلى 5 سنوات: من 10 إلى 13 ساعة (بما في ذلك الحفاضات)6-12 سنة: 9-12 ساعةمن 13 إلى 18 سنة: من 8 إلى 10 ساعات

فيما يلي بعض النصائح لمساعدة طفلك في الحصول على قسط كافٍ من النوم من الخبراء:

إلغاء الشاشات في غرفة النوم

أشار وانغ :”يجب على الآباء تقليل إجمالي الوقت اليومي الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشة قدر الإمكان، إحدى القواعد الفعالة هي عدم وجود هاتف، أو جها iPad ، أو عدم وجود جهاز كمبيوتر في غرفة النوم بعد النوم”.

قالت مارتينيز إن إزالة الشاشات من غرفة النوم لا يزيل فقط إغراء الأطفال، ولكنه يساعد أيضا في تقليل الضوضاء والضوء، مما يؤدي إلى نوم جيد ليلا.

وضع روتين مريح قبل النوم.

قالت مارتينيز: “أوصي بقطع الشاشات قبل 60 دقيقة من موعد النوم والحفاظ على جدول زمني متسق مع هذا التوقف”. وأضافت أن الأبحاث أظهرت أن درجة حرارة الجسم الأساسية تحتاج إلى البرودة من أجل النوم، ويمكن أن يساعدك الاستحمام أو الدش في ذلك. تشمل الأنشطة الأخرى التي تبعث على الاسترخاء قبل النوم القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى.

تشجيع النشاط البدني خلال النهار.

قال وانغ: “يجب أن نشجع الأطفال على ممارسة المزيد من النشاط البدني أثناء النهار”، مضيفا أن التمرين لا يمكن أن يساعد فقط في تحسين نوعية النوم ولكن يمكن أن يعزز الصحة العقلية أيضا.

تقليل تناول الكافيين.

وحذر مارتينيز من أن “المشروبات المحتوية على الكافيين يتم تسويقها بشكل متزايد المراهقين”. نصح مارتينيز الآباء بالتأكد من أن أطفالهم لا يتناولون أي مشروبات تحتوي على الكافيين قبل أربع ساعات على الأقل من موعد النوم.

الحفاظ على روتين النوم في عطلات نهاية الأسبوع.

من المهم أن يحاول الأطفال الحفاظ على جدول نوم ثابت خلال عطلة نهاية الأسبوع حتى لا يلعبوا اللحاق بالركب بعد ذلك. قالت مارتينيز: “إذا كان الأطفال يبقون مستيقظين في وقت متأخر يومي الجمعة والسبت، فسيواجهون صعوبة في النوم يوم الأحد مما قد يؤدي إلى استمرار هذا الأرق خلال الأسبوع ويجعل من الصعب تصحيحه”.

التحول إلى جدول نوم المدرسة.

قالت مارتينيز: “أوصي قبل سبعة إلى عشرة أيام من بدء الدراسة، أن يبدأ الآباء في تغيير وقت النوم إلى الوراء حوالي 20 دقيقة في المساء لمدة ثلاثة أيام متتالية لإعادة الأطفال إلى الموعد المحدد”.

الحذرمن الأدوية المساعدة على النوم مثل الميلاتونين.

قالت مارتينيز: “نود أن نبدأ بالتوصيات السلوكية أولاً – نظافة النوم ، والروتين الجيد والحدود المتسقة”.

وأضافت أن الطريقة الأكثر أمانا لاستخدام الميلاتونين إذا لزم الأمر هي بجرعة منخفضة من أجل إعادة ضبط الساعة اليومية للطفل، على سبيل المثال لمحاربة اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أو إذا كان الطفل قد ذهب إلى الفراش بعد فوات الأوان عدة ليال متتالية.

وأضافت: “نوصي بجرعة تبلغ حوالي نصف مليغرام، قبل حوالي ساعة من موعد النوم”.

المصدر:today

مقالات ذات صله