على  سبيل  التّسلية ..


خسائر بشرّية تطال المجتمع اليوم ، ومن المتوقّع غداً .
كلّ يوم ودون علمٍ يموت شباب بعمر الورد ضحيّة المخدّرات ، السبّب”مرافق شلّة والعياذُ بالله” أبداً
ليست الصّداقة هي السبب المدّمر فقط.
بعد النّظر إلى تجارب واقعيّة وملموسة ظهر وبصورة جليّة  أنّ الأهل (العائلة) هي السبّب الأول والأخير .لماذا!؟
كثيرة مشاكل العوائل هذه الأيام والغفلة عن الأطفال بسبب الوضع المعيشي بالنقطة الأولى أو بسبب الهاتف ووسائل التواصل الإجتماعي التي تسرق الأم من أطفالها ،  والأبّ عن جمع العائلة والمشاكل المنزليّة على الملأ تكسب الطفل ذنباً لم يرتكبه يكبر الطفل بنكباتٍ ممزوجة بشخصيتّةإلى أينَ تسوقُه؟! هنا أمعنوا النّظر جيّداً لماذا يساق ولدكم لِ يصاحب ذوي الأخلاق الرذيلة ! والثمن على سبيل التّسلية؟
التّوعية مهمّة والالتفات الى احتياجات أولادكم مهمّة لإلا تكبر الجرعة مع كبر الفجوة والخسارة ليست مرضيّة إنّما رحيلٌ دون عودة ولاتَ ساعةَ مندَمِ(لا
ينفعُ النّدم)
إنصاف أحمد معتوق
الضاحيّة للجميع

مقالات ذات صله