مولوي: الأيّام المُقبلة ستشهد تنفيذ خطّة أمنيّة في بيروت وضواحيها

مولوي: الأيّام المُقبلة ستشهد تنفيذ خطّة أمنيّة في بيروت وضواحيها

اعتبر وزير الدّاخليّة والبلديّات في حكومة تصريف الأعمال بسّام مولوي، أنّ لبنان يمرّ بمرحلة صعبةٍ ودقيقة وتعب بالإدارة والأمن بسبب الاختلافات والخلافات التي تحول دون انتخاب رئيس للجمهويّة.


ولفت، خلال ندوةٍ ألقاها في مقرّ “جمعيّة مُتخرّجي المقاصد الإسلاميّة في بيروت”، إلى أنّ “الوقت قد حان للاستثمار بالوحدة والتفاهم والاتفاق على جميع الأمور التي تحلّ معناة اللبنانيين”، مؤكدًا أنّ “الأمن هو من أوجب واجبات الدّولة”، مشيراً إلى أنّ “الأمن في لبنان يمرّ بظروفٍ صعبة بسبب غياب التوظيف وعدم ردف القوى الأمنيّة بالعناصر والخبرات الجديدة منذ 5 سنوات تقريباً. وكذلكَ بسبب ضعف الإمكانات الماليّة للدّولة”

وكشف مولوي أنّ “الأيّام المُقبلة ستشهد تنفيذ خطّة أمنيّة في بيروت وضواحيها”، وأنّ وزارة الدّاخليّة “طلبت من القوى الأمنيّة تطويع 800 عنصر إضافيّ”، مُتمنيًّا أن يكون التطوّع من جميع فئات المجتمع اللبنانيّ.

وأشار إلى أنّ “الوجود السّوريّ يلعبُ دوراً أساسيّاً في الضّغطِ على الأمن في لبنان”، لافتا الى أنّ “التقديرات تشير إلى وجود ما يُقارب المليونيْن وثلاثمئة ألف لاجئٍ سوريّ”، وأنّ “إحصائيّات الجرائم تُلاحظ ارتكاب عدد من السّوريين لجرائم غريبة عن المُجتمع اللبنانيّ، ونسبة ارتكابهم للجرائم تُقارب نسبة وجودهم في لبنان”.

وأكّد مولوي أنّ “القوى الأمنيّة تقوم بواجبها في بيروت والمناطق، وأن ملاحظة اللبنانيين لعودة الحواجز الأمنيّة وارتفاع نسبة محاضر ضبط المُخالفات”.

وشدد مولوي على أنه يرفض تقسيم العاصمة بيروت، وأنّه يرفض “منطق الحرب” وأنّ هذا الأمر غير مقبول، كاشفًا أنّ العاصمة وضواحيها، وخصوصًا طريق المطار ستشهد خطّة أمنيّة هدفها طمأنه أهالي بيروت وسكّانها وإعادة الاستقرار.

وفيما يخصّ النزوح السّوريّ، قال مولوي إنّ “السّوريين المُسجّلين لدى المديريّة العامّة للأمن العام يبلغ 300 ألف سوري، وأنّ مفاوضات شاقّة مع مفوضيّة اللاجئين UNHCR تبيّن بعدها أنّ قوائمها تلحظ وجود مليون وأربعمئة ألف ستة وثمانين ألف سوريّ، لكن ليسَ واضحاً أسباب لجوئهم وتواريخ دخولهم”.

وأضاف: “الحكومة اللبنانيّة تعتبر أيّ سوري دخلَ بعد عام 2019 يُعتبر وجوده غير شرعيّ، وهؤلاء يُعاد ترحيلهم إلى سوريا، سوى الموقوفين الذين قد يواجهون خطراً أمنيّاً في سوريا”. لكنّه أكّد أنّ القسم الأكبر “منهم لاجؤون اقتصاديّون وليسوا لاجئين أمنيين أو سيّاسيين”.

وذكر مولوي أنّ “ما يُحكى عن هبة المليار يورو من الاتحاد الأوروبيّ غير صحيح، وأنّ الهبة الأوروبيّة لم تكن مشروطة إطلاقاً بالوجود السّوريّ في لبنان، على عكس ما يُحكى في بعض وسائل الإعلام”، لافتا الى أن المسؤولين الأوروبيين أكّدوا للجانب اللبنانيّ أنّ “هذه الهبة لمُساعدة اللبنانيين والأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة”.

ولفت الى أن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أكّد له أنّ الهبة الأوروبيّة هي عرض وفكرة ولم تُقرّ بعد، وأنها تحتاج إلى موافقة رؤساء الاتحاد الأوروبيّ في حزيران المُقبل، وأنه سيكون مساعدات لدول عربيّة أخرى مثل مصر والأردن، وأنّ الموضوع أسيء فهمه بسبب الشّائعات، وأنّه سيوضح كلّ التفاصيل قريباً.

مقالات ذات صله