مدارس السويد تهجر الأجهزة اللوحية وتعود إلى الكتب!

مدارس السويد تهجر الأجهزة اللوحية وتعود إلى الكتب!
مدارس السويد تهجر الأجهزة اللوحية وتعود إلى الكتب!


يبدو أن المناهج التعليمية التي تعتمد على الشاشات والأجهزة اللوحية لم تعد تناسب السويد، بعدما وجدت تراجعاً في مستوى ومهارات القراءة والكتابة لدى طلابها.

وقالت وزيرة المدارس لوتا إيدهولم إنّ: «قدرة الأطفال على القراءة ساءت، وضعفت عندهم مهارات الكتابة، والأسباب كثيرة أهمها زيادة اعتمادهم على الأجهزة اللوحية وقضاء وقت طويل أمام الشاشات».

وتحت إشراف وزير التعليم، شرعت إيدهولم في إصلاح النظام التعليمي في البلاد منذ فترة من خلال سياسة حكومية جديدة تتمثل بالعودة للكتب الورقية واستخدام المدارس والطلاب الدفاتر والأقلام واللوح الدراسي، بتكلفة تزيد عن 685 مليون كرون سويدي، أي ما يعادل أكثر من 60 مليون دولار أميركي.

ويأتي هذا القرار ليعارض الكثير من الدراسات والنتائج لدول أخرى، ترى ضرورةً في الإنتقال إلى الأساليب التكنولوجية الحديثة للنهضة بالمستوى التعليمي للطلاب.

مقالات ذات صله