علي حسن خليل: المسألة ليست مسألة اصوات بقدر ما هي تأمين المناخات المناسبة لوصول اي رئيس

علي حسن خليل: المسألة ليست مسألة اصوات بقدر ما هي تأمين المناخات المناسبة لوصول اي رئيس
علي حسن خليل: المسألة ليست مسألة اصوات بقدر ما هي تأمين المناخات المناسبة لوصول اي رئيس

رأى النائب علي حسن خليل، أنه “قد لا يكون لبنان أولوية في المرحلة الأولى من رسم الإتفاق بين السعودية وإيران، ولكن من الطبيعي أن يتأثر من خلال خلق مناخات مساعدة له”.

وذكر خليل، في حديث عبر الـ “MTV”، أنه “سيكون للاتفاق السعودي-الإيراني وقعه وحضوره في اجتماع باريس يوم غد، وما سمعناه من السعودي والايراني كل من موقعه ان التوافق اللبناني الداخلي هو المهم وعلينا التنبه الى ان هذا التوافق الداخلي هو المحرك والدافع باتجاه انتخاب رئيس”.

وأضاف “تجدد التحرّك الفرنسي لن يخرج عن المناخ الجديد الذي تركه الاتفاق السعودي-الايراني، والتواصل مستمر بين رئيس مجلس النواب نبيه بري، والجانب الفرنسي و هناك ارادة واضحة لدى الفرنسي بالمساعدة”.

وتابع “للسعودية دور ايجابي في الملف اللبناني، وهي حريصة على خروج لبنان من ازمته وهذا الحرص سابق لمسألة الاتفاق السعودي – الايراني وخلال اللقاء مع السفير السعودي وليد البخاري اجزم ان المملكة لم تتحدث بأسماء او تطرح أسماء او تضع فيتو على أسماء إنما اعطت مواصفات وكل طرف فهمها من منظوره”.

مقالات ذات صله