مذنب يزور الأرض للمرة الأولى منذ 50 ألف سنة، يمكن أن تراه بعينيك

في مارس/آذار الماضي تمكن فلكيون من مشروع “زويكي” (Zwicky) للأجرام العابرة في كاليفورنيا بالولايات المتحدة من رصد مذنب جديد خافت في طريقه إلى الشمس، وأكدت الحسابات الأولية أنه قد يمر بالأرض ونراه في سمائنا، ومن تلك النقطة استرعى المذنب الجديد انتباه الفلكيين والهواة على حد سواء.

والمذنب جسم صغير يدور في النظام الشمسي، يتكون بالأساس من الجليد والغبار والجسيمات الصخرية الصغيرة، ويتراوح قطره بين بضع مئات من الأمتار إلى عشرات الكيلومترات.

وكلما اقترب المذنب من الشمس تسخن مادته المتجمدة فتتحرر الغازات المحبوسة فيه، وذلك يتسبب في ظهور ذنب المذنب الذي يندفع دائما في الاتجاه المضاد للشمس، بتأثير الرياح الشمسية.

إلينا من خلفية المجموعة الشمسية، تحديدا من “سحابة أوورت” (Oort Cloud)، وهي سحابة ضخمة للغاية من الأجرام الصغيرة تغلف كامل المجموعة الشمسية كالكرة.

ووفقا لوكالة ناسا، فإن حساب مدار المذنب الجديد يفيد بأنه يقطع دورة حول الشمس كل حوالي 50 ألف سنة، يقترب خلالها من الشمس على مسافة صغيرة جدا ثم يعود إلى الغياهب الخلفية للمجموعة الشمسية مرة أخرى، وهكذا.

متى وكيف أرى المذنب الجديد؟
وأمس الخميس الموافق 12 من يناير/كانون الثاني الجاري، وصل المذنب “سي/2022 إي 3” إلى نقطة الحضيض الخاصة به، أي أقرب نقطة له إلى الشمس، وهو الآن يتوجه ليمر بالأرض، ويعتقد الفلكيون أنه سيصل إلى أقرب نقطة له إلى الأرض بين الأول والثاني من فبراير/شباط القادم، على مسافة نحو 42 مليون كيلومتر من الأرض.

وبسبب تصاعد لمعانه في السماء، يمكن أن يكون “سي/2022 إي 3” مرئيا للعينين المجردتين في أقرب نقطة له إلى الأرض، وللبحث عنه يمكن أن تخرج في مساء ليلتي الأول والثاني من فبراير/شباط.

وإذا كنت عارفا بكوكبات سماء الليل، فستجد المذنب كلطخة خافتة تميل إلى اللون الأخضر حول كوكبة الزرافة (Camelopardalis)، أما لو لم تكن تعرف الكوكبات النجمية فيمكن أن تستخدم أيا من البرمجيات الفلكية مثل تطبيق “سكاي ماب” (Sky Map) التابع لشركة غوغل، فقط ابحث عن الكوكبة في التطبيق وسيقوم هو عبر آلية الجيروسكوب بإرشادك إليها في السماء.

وسيظهر المذنب “سي/2022 إي 3” خافتا إلى حد كبير، لذلك يفضل إذا رغبت في رصده بأدق صورة ممكنة أن تبحث عنه في منطقة نائية، وبالطبع فإن استخدام النظارة المعظمة أو التلسكوب سيجعل الرؤية أفضل كثيرا.

ويبدو أن الزائر الجديد سيفتح المجال لهواة التصوير الفلكي كي يلتقطوا مجموعة من أروع الصور، ففي يومي 10-11 فبراير/شباط سيمر المذنب على مسافة قريبة من كوكب المريخ الذي يلمع باللون الأحمر الواضح في سماء الليل، وبين يومي 13 إلى 15 فبراير/شباط سيمر أمام عنقود نجمي بديع يدعى “القلائص” (Hyades).

المصدر : مواقع إلكترونية + ناسا

مقالات ذات صله