قوة جواز السفر اللبناني تزداد 5 درجات!

أظهر “مؤشر” جوازات السفر الذي تصدره شركة الاستشارات “آرتون كابيتال” في كندا أن جواز سفر دولة عربية هو الأقوى في العالم، متفوقا على جوازات الدول الأوروبية، مشيرا أيضا إلى تغيير هام في اتجاهات السفر وتوقع أن يمتد للعام القادم، وفقا لما ذكرته الشركة في بيان.

ويظهر المؤشر أن التنقل العالمي آخذ في الارتفاع، على الرغم من التوترات السياسية المتزايدة وجائحة كوفيد-19، ويقول إن “السفر لم يكن أسهل من أي وقت مضى، مع النمو المطرد في قوة جواز السفر، وهو اتجاه من المتوقع أن يستمر حتى عام 2023”.

وذكرت الشركة في بيانها أن “جواز سفر كل دولة تقريبا أصبح أكثر قوة هذا العام”، وأوردت قائمة بالدول التي زادت قوة جوازها، مثل ماليزيا التي ارتفع ترتيبها 31 درجة.
وأشار البيان أيضا إلى زيادة قوة الجواز اللبناني 5 درجات والسوري والليبي 4 درجات، لكن مع ذلك كانت سوريا وليبيا في ذيل الترتيب.

وجاءت أفغانستان في المؤخرة مع سهولة الوصول لـ38 دولة فقط، وقبلها سوريا (39) والعراق (40) وباكستان (44) والصومال (44) واليمن (45) وبنغلادش (49) وكوريا الشمالية (50) والأراضي الفلسطينية (50) وليبيا (50) وإيران (51) .

وزادت قوة جوازات السفر في جميع أنحاء العالم بمعدل 16 نقطة هذا العام، باستثناء دولة واحدة فقط هي فانواتو، الجزيرة التي تقع في جنوب المحيط الهاديء، التي شهدت انخفاضا في درجة قوة التنقل (7 نقاط) بسبب تعليق خطة الإعفاء من التأشيرة مع الاتحاد الأوروبي.

وأصبحت الدول كذلك أكثر انفتاحا على الوافدين من خلال الوصول بدون تأشيرات، وقبل الوباء، كان متوسط النمو في درجة الانفتاح العالمي 3.6 في المئة سنويا، ومع الوباء، انخفضت بنسبة 65 في المئة، ثم زادت بشكل كبير بعد ذلك بمتوسط 18.8 في المئة.

ويظهر الترتيب أن جواز السفر الإماراتي في المرتبة الأولى مع سهولة الوصول لـ180 دولة، منها 121 دولة بدون تأشيرة و59 دولة عند الوصول، وهو ما يزيد 7 دول عن جوازات سفر ألمانيا والسويد وفنلندا ولوكسمبورغ وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والنمسا وجميعها تتيح دخول 173 دولة.

وتجاوزت 9 دول بمرتبتها اليابان، التي صُنف جواز سفرها على أنه الأفضل في العالم في وقت سابق من هذا العام في قائمة نشرتها Henley & Co، وأصبحت اليابان تحتل المرتبة الـ24 في مؤشر “آرتون كابيتال” مع إتاحة الوصول إلى 171 دولة.

وقالت بلومبيرغ إنه طوال فترة الوباء، ظلت الإمارات بعيدة إلى حد كبير عن عمليات الإغلاق الواسعة التي شهدها العالم، وبدلا من ذلك اعتمدت إجراءات صارمة لارتداء الكمامات وأخذ التطعيمات، وجذبت طريقة تعامل الحكومة الذكية مع الوباء الزوار من جميع أنحاء العالم الذين كان يتطلعون إلى الهروب من القيود في بلدانهم الأصلية.

وقالت “آرتون كابيتال” إن جوازات السفر لكل دولة تقريبا في جميع أنحاء العالم أصبحت أكثر قوة هذا العام، مع حرص الدول على جني الفوائد الاقتصادية التي توفرها من خلال تمكين قدر أكبر من حرية التنقل.

وقال هرانت بوغوسيان، المؤسس المشارك للمؤشر: “زيادة قوة جوازات السفر الذي شهدناه هذا العام يعطي سببا للتفاؤل. لقد تجاوز العالم معيار “الانفتاح “الذي تم وضعه قبل الوباء، وهناك مؤشرات قوية على أن هذا الاتجاه التصاعدي باق. ومن المشجع بشكل خاص أن نرى مثل هذا النمو في وقت يتزايد فيه التوتر الجيوسياسي والاضطراب الاقتصادي”.

مقالات ذات صله