خليل : القاضي البيطار قام باستهدافي سياسيا عندما وضعني في دائرة الاتهام ويوجد عليه الكثير من علامات الاستفهام

ذكر عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب علي حسن خليل، حول مذكرة التوقيف بحقه في ملف تفجير مرفأ بيروت، أن “هذه مجرد بروباغندا ولا علاقة لها بهذا الملف، وعلى الأجهزة المعنية التحقيق فعلياً وفق الاصول، والجسم القضائي هو الذي يغطي فضيحة باخرة النيترات”.

وكشف عبر برنامج حوار المرحلة على الـ”LBC”، أن “التصفيات السياسية برزت في هذا الملف، وعند استدعائنا استغرب القاضي هذا الامر، بما أنه لم توجه لي أي مذكرة عند وصول الباخرة”، مشيراً إلى أن “القاضي البيطار قام باستهدافي سياسيا عندما وضعني في دائرة الاتهام، ويوجد عليه الكثير من علامات الاستفهام”، لافتاً إلى “اننا بصدد تقديم دعوى على رئيس مجلس القضاء الاعلى، ولم يتم أي نقاش بتاتا مع “التيار الوطني الحر” في قضية تفجير المرفأ”.

وأردف الخليل، “انني محامي أهالي الشهداء، والتقي بهم دائما، وأريد الوصول للحقيقة، وأقول لهم انني لم أوقع على أي ورقة لها علاقة في وقوع هذا التفجير، والبيطار وقع على ورقة أنه مخالف، وجميع القضاة يشهدون على هذا الامر

مقالات ذات صله