مقتدى الصدر يؤكد على واجب المحافظة على السلم والسلام في زيارة الأربعين لهذا العام.

أصدر زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، بيانا حذر فيه من وجود جهات تريد زرع “الفتنة” خلال زيارة أربعين الإمام الحسين.

وقال في بيان صحفي: “من الواجب لزاما المحافظة على السلم والسلام في زيارة الأربعين لهذا العام بكافة أشكاله، فهناك جهات تريد زرع الفتنة، فنرجو تضييع الفرصة على مبغضي هذه الزيارة وعلى حثالات البعث الصدامي وعلى أي وقح مهما كان ومن أي طرف كان وخصوصا أن هذه الزيارة غالبا ما تكون عامة وغير منحصرة بالزوار العراقيين مما يعني أهميتها من جهة وخطورتها من جهة أخرى”.

وأردف: “كل من تصدر منه إساءة أو عنف أو أذى أو احتكاك أو أي شيء من هذا القبيل فإننا براء منه ويجب إبلاغ الجهات المختصة لتقوم بواجبها تحت طائلة القانون لا غير”.

وتابع: “بل ومن أساء لكم، فلا سبيل إلا التجاهل أو الإبلاغ عنه، ولا يحق لأحد الرد على الإطلاق فجميعنا نريد خدمة الإمام الحسين عليه السلام لا التفريط بالشعائر والمقدسات لا سمح الله ولا بالسلم الأهلي ولن نرضى بإعادة أحداث الشعبانية ولا مثيلاتها مهما كان، والعراق أمانة في أعناق الجميع بلا استثناء”.

وأكد على أنه: “هنا أكرر: عدم تدخل السرايا أو الحشد الشعبي أو أي فصيل مسلح بل الأمر موكول للقوات الأمنية الأخرى مشكورين”

مقالات ذات صله