كارثة نووية على وشك الحدوث.. قوات كييف تقصف حاويات نفايات نووية في محطة زابوروجيه النووية.

أعلن فلاديمير روغوف، عضو مجلس إدارة مقاطعة زابوروجيه، أن قوات كييف قصفت حاويات نفايات نووية في محطة زابوروجيه النووية وانفجرت إحدى القذائف على بعد 10 أمتار من إحدى الحاويات.

وقال روغوف: “سقطت إحدى القذائف على بعد 10 أمتار فقط من براميل تحوي نفايات نووية. أما البقية فهي أبعد قليلا من 50 إلى200 متر. ونظرا لأن الموقع نفسه مفتوح، فإن وصول قذيفة أو صاروخ سيؤدي إلى حقيقة أنه سيتم انتهاك السلامة في مواقع التخزين، وستنتشر كميات من النفايات النووية في البيئة، وستحدث الكارثة. وبعبارات بسيطة، ستكون “قنبلة قذرة””.

وأشار إلى أن نقطة الضعف الثانية في محطة الطاقة النووية هي أنظمة التبريد، والتي يقصفها نظام كييف بشكل مستمر أيضا. وبالنسبة للمفاعل النووي قال: “تم بناؤه بطريقة لا يمكن تدميره فيها إلا بأسلحة نووية تكتيكية”.

وأكد أن كييف تحاول تعطيل نظام التبريد في محطة زابوروجيه النووية، مما قد يؤدي إلى كارثة أكبر من الكارثة التي وقعت في محطة تشيرنوبيل النووية.

المصدر: تاس

مقالات ذات صله