تكرار الإصابة بـ«كورونا» يرتبط بكمية مضادات «الأجسام العادمة» التي يحملها المريض

مع الانتشار الكثيف غير المسبوق لمتحور «أوميكرون» منذ أواخر العام الماضي، وارتفاع عدد الإصابات بين المتعافين من «كوفيد»، ثمة سؤال يتردد على ألسنة المصابين بالمتحور الجديد والمتعافين من إصابات بالطفرات السابقة: ما هي احتمالات الإصابة مجدداً بالفيروس والأسباب التي تؤدي إلى تكرار الإصابة؟

للإجابة عن هذا السؤال، يقول اختصاصيون إن تكرار الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد يتوقف على كمية مضادات الأجسام العادمة التي يحملها المريض، وبقدر ما كانت متدنية بقدر ما زادت احتمالات تعرضه للإصابة مرة ثانية، أو ثالثة، أو حتى رابعة في بعض الحالات النادرة التي رصدت مؤخراً.

وتستند هذه الإجابة إلى القرائن المتراكمة منذ بداية الجائحة والتي، في حال المتحور الجديد، ما زالت محدودة جداً ولا تكفي للتوصل إلى استنتاجات قاطعة. لكن المرحلة الانتقالية من «دلتا» إلى «أوميكرون»، يمكن أن تساعد على فهم بعض الأسباب التي تؤدي إلى تكرار الإصابة.

النظرية المتداولة حالياً في الأوساط العلمية هي أن المتحور الجديد ينتشر بسرعة كبيرة لأنه قادر على التهرب من المناعة التي نشأت عن اللقاحات أو تلك التي تولدت من الإصابة بالطفرات الفيروسية السابقة، ولذا فإن المصاب بـ«أوميكرون» يمكن أن يصاب مجدداً بهذا المتحور، أو بأي متحور آخر قد يظهر لاحقاً، وأن ذلك يتوقف على كمية المضادات العادمة التي يحملها.

والسبيل الوحيد لتحديد احتمالات الإصابة مجدداً هو معرفة كمية هذه المضادات، لكن هذا النوع من الاختبارات معقد جداً ويقتصر إجراؤه على مشاريع البحث العلمي، فضلاً عن أنه يجب أن يكون دورياً من أجل التوصل إلى النتائج المنشودة.

والمعروف أن كمية المضادات العادمة تبلغ ذروتها في الجسم بعيد الإصابة بالفيروس، رغم أن بعض الأشخاص لا يولدون سوى عدد ضئيل منها. ومع مرور الوقت وتدني مستوى الاستجابة المناعية، يرتفع خطر الإصابة مجدداً مع انخفاض كمية المضادات العادمة. لذلك يشدد الخبراء على أن المتعافين من المرض يجب أن يتلقوا اللقاح بعد انقضاء فترة على التعافي. وكانت التجارب التي أجراها مؤخراً مركز مكافحة الأمراض السارية في الولايات المتحدة أظهرت أن اللقاح يعطي المتعافين من المرض مناعة إضافية عالية ضد الفيروس.

هذه المعادلة هي التي يستند إليها الخبراء لإعطاء الجرعة المنشطة إلى الذين تلقحوا بالدورة الكاملة ولم يتعرضوا للإصابة بالفيروس، إذ إن كمية المضادات العادمة لديهم تتضاءل مع مرور الوقت، ما يقتضي تعزيزها لخفض احتمالات الإصابة. يضاف إلى ذلك أن احتمالات تكرر الإصابة تزداد مع ظهور متحور جديد قادر على التهرب من المناعة التي تتولد عن الإصابة بـ«أوميكرون» أو عن اللقاحات المتداولة. وتفيد بيانات منظمة الصحة العالمية بوجود عدد كبير من حالات الإصابة المتكررة بطفرتين مختلفتين من فيروس «كورونا» المستجد، وهي حالات يسهل رصدها علمياً، بعكس الإصابة المتكررة بنفس الطفرة التي تكون استقرت مختبئة في الجسم وعادت إلى الظهور بعد فترة من الزمن، كما لاحظ الخبراء مؤخراً مع ظهور متحور «أوميكرون». وكان التقرير الرقم 49 الصادر عن مركز تحليل الأمراض العالمية في المملكة المتحدة أفاد بأن ظهور المتحور الجديد نجم عنه ارتفاع في خطر تكرر الإصابة يضاعف ست مرات ما كان عليه مع متحور «دلتا». ويبين التقرير أن منع «أوميكرون» من الدخول إلى الخلايا يحتاج إلى كميات أكبر من المضادات العادمة، وهو السبب الذي دفع لإجراء تجارب سريرية من أجل تطوير لقاحات مصممة خصيصاً لمكافحة هذا المتحور. يبقى أنه ليس ما يمنع ظهور متحورات جديدة أسرع سرياناً من «أوميكرون» وأكثر قدرة على التهرب من المناعة المتراكمة، الأمر الذي يقتضي تشديد المراقبة لمنع ظهور هذه الطفرات في المستقبل.

لكن، في المقابل، يشير خبراء إلى أنه برغم وجود خطر حقيقي بتكرار الإصابة، تتراجع احتمالات الاستشفاء أو التعرض للإصابة الخطرة بنسبة كبيرة جداً مع التعافي من المرض أو تناول الدورة الكاملة من اللقاح. ويقول خبراء منظمة الصحة إن كافة الدراسات التي أجريت حتى الآن أظهرت أن مناعة الخلايا لها دور أساسي في منع الاستشفاء والإصابات التي تؤدي إلى الوفاة، بغض النظر عن المتحور الذي يصاب به المريض، ولذلك يشددون على أهمية إيصال اللقاحات إلى أكبر عدد ممكن من الناس في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صله