قوى الامن تنفي سقوط اي قتيل أو وقوع إصابات نتيجة الإشكال الذي حصل أمام فصيلة المريجة وتؤكّد أن الخطة الأمنية هي لحماية الناس وأدّت الى انخفاض كبير في الجرائم

قوى الامن تنفي سقوط اي قتيل أو وقوع إصابات نتيجة الإشكال الذي حصل أمام فصيلة المريجة وتؤكّد أن الخطة الأمنية هي لحماية الناس وأدّت الى انخفاض كبير في الجرائم

*قوى الامن تنفي سقوط اي قتيل أو وقوع إصابات نتيجة الإشكال الذي حصل أمام فصيلة المريجة وتؤكّد أن الخطة الأمنية هي لحماية الناس وأدّت الى انخفاض كبير في الجرائم.*





صــدر عــــن المديريّـة العـامّـة لقــوى الأمــن الـدّاخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامّـة

البــــــلاغ التّالــــــي:

بتاريخ اليوم 18-5-2024، قام عددٌ من المحتجّين على الخطّة الأمنيّة برمي مركز فصيلة المريجة بالحجارة وإطلاق النّار في الهواء، فقام العناصر بإطلاق النار في الهواء لإبعادهم من المكان، مع العلم أنه لم ينتج عن هذا الإشكال أي قتيل أو إصابة في صفوف المحتجين أو العسكرييّن، بعكس ما تتداوله بعض وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي.
ترفض قوى الأمن الداخلي الاعتداء على قطعاتها وعناصرها مهما كانت الذرائع، مع العلم أن هذه الخطّة الأمنيّة كانت مطلب الجميع لحماية المواطنين على الطّرقات العامّة من عمليات النّشل والسّلب والتّصرفات المتهوّرة لسائقي الدّراجات، إضافةً إلى عدم ارتدائهم الخوذة الواقية، مما أدّى إلى ارتفاع عدد القتلى منهم، في حوادث السّير.
إنّ الخطّة الأمنيّة هي لحماية الناس وليس للاقتصاص أو التّشفّي منهم، فقد نتج عنها انخفاضاً كبيراً في الجرائم.

مقالات ذات صله