السيد فضل الله استنكارًا على حرق القرآن الكريم : لمعاقبة الفاعلين

استنكر العلامة السيد علي فضل الله “حرق القرآن الكريم في السويد”، مطالبا الحكومة السويدية “بمعاقبة الفاعلين الذين وجهوا إساءة بالغة للمقدسات الإسلامية ومشاعر المسلمين”، مؤكدا أن “التعرض للمقدسات لا يندرج في خانة حرية الرأي والتعبير وهو ينتهك القيم الإنسانية والأخلاقية والقانونية ولا يقوم إلا على الحقد والكراهية، مما ينافي القيم التي يمجدها العالم المعاصر”.


وأكد في بيان اليوم، أن “تراخي الحكومة السويدية وغيرها من الحكومات الغربية مواجهة مثل هذا النهج المتطرف الذي يحمل افكاراً عنصرية معادية لحرية الإنسان وكرامته ولا تقيم وزنا لأي مقدس ديني أو روحي أو أخلاقي، سوف يولد تداعيات سلبية خطيرة ما لم تتخذ الإجراءات التي تتيح كبح هذا النهج على الصعد القانونية والثقافية والسياسية”.

وحث “الحكومات الإسلامية والمرجعيات والمؤسسات الدينية إلى حسم أمرها والتحرك بفعالية لمواجهة مثل هذه الإساءات المتكررة، والتحرك على المستوى الدولي لحث الدول المعنية على مواجهة هذه الظاهرة، ووقف هذه الانتهاكات التي قد تترك تأثيرها السلبي على العلاقة الحضارية بين المسلمين والغرب، وتضرب التعايش الداخلي في بعض البلدان الغربية، مما لا يريده الإسلام ولا قيم حقوق الإنسان”.

مقالات ذات صله