#الطاقة_الشمسيّة_حلّ_بديل


من وقت أزمة الكهربا ٨٠%من سكّان لبنان لجأت للطاقة الشّمسيّة ،وكل حدا كان عندو مصدر مادّي خاص ..في ناس بالدّرجة الأولى ميسورين ،وناس لجأت للقرض الحسن ،وناس تقسيط بطرق تانية، وتحيّة لكلّ حدا عم يعطي خطّ لجارو بهالأزمة ، ..
وبعد جهد الدّفع  الكلّ بحاجة لمعلومات عن الموضوع ممكن  ،
من فترة صغيرة شفت مقال على موقع عهد الإخباري متحدثّين في مع مؤسسة جابر،مفاده:
“يفيد جابر أنّ الاحتياجات الأساسية للمنزل بحاجة إلى:
– 8 ألواح شمسيّة بقدرة 540 وات.
– انفيرتر بقدرة 5 كيلووات.
– 4 بطاريات بقوة 220 أمبير.
وهذا النظام بهكذا مواصفات وبضاعة جيّدة تتراوح تكلفتها بين 4500 دولار إلى 4900 دولارًا.
وبذلك يمكن تأمين إنارة وبراد وتلفزيون ليلًا، ونحصل نهارًا حوالي 15 أمبير في وقت الذروة، والمواطن ينبغي أن يشتري النظام على أساس حاجته عند وقت الذروة، أي من الساعة 9.00 صباحًا إلى الساعة 4.00 بعد الظهر، حيث تكون الشمس ساطعة بالشكل الأفضل، لأنّه بعد هذا الوقت لا يمكنه تحصيل هذا الرقم، وغير هذا كلّه كلام لا أساس له من الصحّة.
وينوّه مهندس الكهرباء إلى أنّه يمكن الاستغناء عن اشتراك المولّد، لكن في بعض أيام الشتاء حين تنعدم الشمس بسبب العواصف أو الغيوم، فإنّ البطاريات بحاجة لمصدر كهرباء ثانٍ من الاشتراك أو كهرباء الدولة لكي يساعد في تشريج البطارية إنْ غابت الشمس لثلاثة أيام متواصلة على سبيل المثال”.
ألواح الطاقة الشّمسية حلّ بديل بصورة واضحة وفرق مع النّاس بكتير أمور ، وأكيد في معلومات نحن بحاجة نتعرفّ عليها بعد شو فرقت معكن الطّاقة الشّمسيّة؟  كيف وضع  الصّرف عم يلبي كل احتياجتكن بالنهار؟ وشو معلوماتكن بالنسبة للشتوية عن الرّعد والعواصف ؟
insaf maatouk
#الضاحية_للجميع

مقالات ذات صله