إجعل روحك تُحَلّق مع العشق

🤍🤍

كيف حالك؟

ماذا تعرف عن شهر “محرّم” ؟

لا أعلم لماذا إخواننا السنّة يحتفلون في بداية السنة الإسلامية الجديدة !

و يجعلون “عاشوراء” عيداً !

الامام الحسين عليه السلام
الذي قال عنه نبينا محمد صلى اللَّه عليه وآله

“حسين منّي و أنا من حسين، أحبّ اللّٰه من أحبّ حسيناً”

=
يعني اذا كنت تحب
الحسين بن عليّ عليهما السلام
فاللّٰه تعالى يحبك


في أول يوم من السنة الإسلامية الجديدة


قد كان الحسين عليه السلام هارباً
منذ 23 يوماً


كي لا تتلوّث أياديهم بدمائه الطاهرة
رأفة منه بهم كي لا يدخلوا النار


الجواب
=
“اقتلوه ولو كان معلّقاً بأستار الكعبة”

أعطاهم مئات الفرص كي ينثنوا عن قتله

النتيجة
=
في عاشوراء

الجسد الذي كان يقبّله الرسول

و كان يصعد على ظهر الرسول صلى اللّٰه عليه وآله

طحنته حوافر الخيول
التي ميدنت عليه

فيه آلاف السهام و الرماح

فيه آلاف طعنات السيوف


و رُفع رأسُه
على رأس رمح طويل

قُتِل أطفاله

بعد تخويفهم و إرعابهم و حرق خيامهم

و قتِل كلّ أصحابه
و رجال أهل بيته الذين قاتلوا معه

و ابنه العليل زين العابدين عليه السلام
قد وُضِعت الجنازير المسنّنة
على عنقه
فكان الدم يسيل من رقبته
في طيلة ثلاثة أيام

سُبِيت نساء أهل بيته
حافيات
و شُتِمن
و ضُرِبنَ بالسياط
سالت الدماء من أجسادهنّ و وجوههنّ
و أهينن لأربعين يوماً

و بعد كل العزّ و الستر و الدلال
تصفح الأنجاس وجههنّ

و شُتِم نبيّنا محمد صلى اللَّه عليه وآله


أين هو الفرح في هذا ؟

فليُخبِرني أحدُكم

مع أنني لم أنقل المشهد كلّه

هذا بعضٌ يسيرٌ جدًّا من مشهد عاشوراء


السلام عليك يا سيدي ومولاي
يا أبا عبد اللّٰه الحسين

و على الأرواح التي حلّت بفنائك
و أناخت برحلك

عليك منا سلام اللّٰه أبداً ما بقينا
وبقي اللّيل والنّهار

ولا جعله اللّٰه آخر العهد منا لزيارتكم

مقالات ذات صله