هل ستشارك الإمارات في التحالف العسكري الإقليمي المزعوم، لمواجهة إيران؟




علقت دولة الإمارات، اليوم الأحد، على مسألة “انخراطها في تحالف عسكري مزعوم، قالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن الولايات المتحدة تسعى لإنشائه بين دول المنطقة لمواجهة إيران”.

ونقلت وول ستريت جورنال رد الحكومة الإماراتية في بيان للصحيفة، قولها إن “دولة الإمارات العربية المتحدة، ليست طرفا في أي تحالف عسكري إقليمي أو تعاون يستهدف أي دولة بعينها”.

وأضاف البيان: “علاوة على ذلك، فإن الإمارات العربية المتحدة ليست على علم بأي مناقشات رسمية تتعلق بأي تحالف عسكري إقليمي من هذا القبيل”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال”، ذكرت أن مسؤولين عسكريين أمريكيين التقوا سرا نظراء لهم من إسرائيل ودول عربية في مدينة شرم الشيخ بمصر في مارس/آذار الماضي.

وقالت إن “هدف الاجتماع كان استكشاف سبل التنسيق ضد تنامي قدرات إيران الصاروخية وذات الصلة ببرنامجها للطائرات المسيرة”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين وفي المنطقة، أن الاجتماع ضم مسؤولين عسكريين من إسرائيل، السعودية، قطر، الأردن، مصر، الإمارات، والبحرين.

وأوضحت أن تلك المحادثات التي لم يكشف عنها من قبل كانت المرة الأولى التي يلتقي فيها مثل هذا العدد من كبار الضباط العرب والإسرائيليين تحت رعاية عسكرية أمريكية لمناقشة كيفية الدفاع ضد تهديد مشترك.

وأشارت إلى أن مثل هذا الاجتماع الهادف للتعاون العسكري لم يكن ممكنا منذ عقود، إذ حاول القادة الأمريكيون على مدى سنوات طويلة تشجيع الدول العربية على تنسيق دفاعاتها الجوية لكن من دون مشاركة إسرائيل التي كان يُنظر إليها على الصعيد العربي على أنها خصم.

لكن المحادثات الأخيرة كانت ممكنة هذه المرة بفضل العديد من التغييرات؛ من ضمنها المخاوف المشتركة حيال إيران، وتحسن العلاقات السياسية إقليميا خاصة بفضل اتفاقات أبراهام للتطبيع، وقرار إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في يناير/ كانون الثاني 2021 توسيع نطاق تغطية القيادة المركزية “سنتكوم” ليشمل إسرائيل. بحسب ما أوردت الصحيفة في تقريرها.

يشار إلى أن ملك الأردن عبد الله الثاني أعلن في مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية، يوم الجمعة، أنه سيكون من الأوائل المؤيدين لإنشاء نسخة شرق أوسطية من حلف الناتو في المنطقة، مضيفا أن الأمر ممكن مع الدول التي تتقاسم طريقة التفكير نفسها.

المصدر: سبوتنيك

مقالات ذات صله