طيب يلا تعوا نحكي جد شوي …الدولار؟ الحرب؟ الوضع العام؟

طيب يلا تعوا نحكي جد شوي …
الدولار مكفي طلوع ؟ مبدئيا ايه و ببين اكتر بعد اليوم السادس من هيدا الشهر …
يمكن حدا يقلي : طيب ما العسكر كمان عما يقبضوا دولار صاروا يعني منطقيا يكون متوفر بالسوق و ينزل سعره …
الجواب : اولا بدك تعرف انه العسكر مش عما يقبض من دولارات مصرف لبنان 😁 … ايه ايه ما تستغربوا العسكر عما يقبض دولار من خلال قناة معينة و محددة هي نفس القناة يلي عما تشتثمر بالجيش المصري و الاردني 😉 و بقلكم سر ؟ القوات الخاصة بالسلك العسكري على انواعه ستحظى قريبا بعناية امريكية خاصة جدا و هيدا منحكي عنه بوقته …
ثانيا ما في رابط بين انه العسكري يقبض دولار و بين انه ينزل السعر بسبب انه رياض سلامة عما يرجع يلم الدولارات بورق بسموها عملة لبنانية و هو عما يطبع بلا رادع و طبعا على قولة الحجعلي وزير المالية ما خصو بالمالية …

طيب لوين رايحين ؟
ما قبل الانتخابات اتوقع ان يزداد الضغط الاقتصادي بشكل ملفت جدا … اكتر من هيك ؟!!! ايه ايه لسا بعد في قصص ما اختبرتوها عشان هيك ضروري جدا الترشيد بالحياة الاقتصادية …

طيب و بعدين ؟ بعدين نتيجة الانتخابات هي بدها تحدد …

كيف يعني ؟
يعني اذا خسرناها كجماعات متفرقة لكن كنا اكثرية ضمنية يبقى الوضع على ما هو عليه و ازدياد الضغط الاجتماعي و السماح بانفجار الوضع … اما اذا خسرناها كما و نوعا عندها ستكون المقاومة تحديدا امام مصاعب “دستورية” اولها سيكون محاولة تفكيك منظومة الجيش و الشعب و المقاومة و هون بتبلش مرحلة عض الاصابع و على المقاومة ان تضبط نفسها طويلا كي لا تعطي الامريكي ما يريد من ذرائع يستغلها على مستوى السياسة الدولية …

طيب شو الحل ؟
الحل بايدنا نحنا … نأجل معاركنا بالداخل اولا و نواجه القادم من الخارج نلتف حول المقاومة و خيارها قولا و فعلا و تصويتا و نكون كلنا ايمان انه هذه المقاومة لا تضيع تعبنا و جهادنا النفسي و المعنوي سدى …

٢٠١٨ حتى العام المنصرم كنت عما اكد ما في حرب لا بالداخل ولا على مستوى الاقليم … هيدي السنة كمان لا حرب اقليمية لكن مخاطر اندلاع الوضع اللبناني مرتفعة جدا و هيدي بخصص الها منشور لوحده لنشرح ليش المخاطر مرتفعة و شو العوامل المؤثرة …

مقالات ذات صله